أدوات التجربة :
كرة صغيرة .
كرة كبيرة كتلتها ضعف كتلة الكرة الصغيرة .

خطوات التجربة :
توضع الكرتان على سطح مكان مرتفع أفقي و قريب من الحافة -مثل وضعها قرب حافة سطح أفقي لطاولة .
ندفع الكرتان بقوة مساوية في نفس الوقت من فوق حافة الطاولة بشكل أفقي .
صورة توضيحية للتجربة :
فيديو لسقوط الكرتين من فوق الطاولة :
توضيح حركة الكرتين بالصور :
ملامسة الكرتين للأرض في نفس الوقت:

الملاحظة :
نلاحظ سقوط الكرتين للأسفل وملامسة الأرض في نفس الوقت رغم اختلاف كتلتهما .
الحركة الأفقية للكرة المقذوفة لم تؤثر في حركتها الرأسية

نستنتج :
• الكتله لاتؤثر في مسار المقذوف .
• الكتلة ليست عامل مؤثر في أي معادلة من معادلات الحركة للمقذوفات .
• الحركة متسارعة لأسفل بسبب الجاذبية الأرضية .
• الحركة الأفقية للكرة المقذوفة لم تؤثر في حركتها الرأسية .
• أن الحركتين الأفقية والرأسية للمقذوف مستقلتان .

إضافات :
الجسم المقذوف أفقيا ليس له سرعة ابتدائية رأسية (أي أن سرعته عند بداية سقوطه صفر ) لذلك فحركته الرأسية تشبه حركة الجسم الذي يسقط رأسيا من السكون وتتزايد السرعة لأسفل بانتظام بسبب قوة الجاذبية الأرضية
لقد مرت الكرة بحركتين :
إحداهما أفقية :عندما كانت فوق الطاولة ثم تم قذفها بشكل أفقي حتى وصولها للحافة نقطة ماقبل السقوط من فوق الحافة
والأخرى عمودية : أثرت فيها قوة الجاذبية الأرضية في الاتجاه العمودي للأسفل .
إن الحركة العمودية لجسم ما تشبه حركة مقذوف رأسي تنطبق عليها قوانين الحركة بتسارع ثابت في خط مستقيم.

فائزة العامري

معلمة - محضرة مختبر مدرسي - ماجستير إدارة الأعمال -مدرب مسعفين دولي معتمد من منظمة EFR الأمريكية ومتطلبات الهايفلد البريطانية -عضو جمعية أركان للبحث والتوعية والإنقاذ - متعة حياتي أن أتعلم ما ينفعني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *