المادة : أحياء
الصف : الثالث الثانوي
الفصل الدراسي : الأول

 

 


هدف التجربة :
1- أن تتعرف الطالبة على أنواع مختلفة من مستحضرات الوقاية من الشمس .
2- أن تفسر الطالبة سبب اسمرار البشرة عند التعرض لأشعة الشمس .
3- أن تستنتج الطالبة أهمية الحماية من الأشعة فوق البنفسجية في الوقاية بإذن الله من سرطان الجلد .
سؤال التجربة :
هل تقي مستحضرات الوقاية فعلا من أشعة الشمس ؟
الفرضية : ما هي العلاقة التي تربط بين الواقي من اشعة الشمس مع حدوث طفرات DNA ؟
أدوات التجربة : –
مستحضرات وقاية بحيث معامل الحماية لهSPF (50 , 30 , 15 )
– ( بلاستك جيوب شفافة )
– أكسيدالخارصين
– ورق حساس للشمس. وبديل متوفر له محلول مخفف من نترات الفضة يمسح به ورق تصوير أبيض .
– محلول نترات فضة مخفف
ورق تصوير أبيض A 4
أطباق بتري

خطوات التجربة :
1- نمسح ورقة تصوير بيضاء بمحلول نترات الفضة – بواسطة منديل بعد تبليله بالمحلول – مع مراعاة لبس القفازات .
2- نحضر بلاستك شفاف من النوع الذي يوضع في ملف الجيوب ونضع فيه الورقة الممسوحة بالنترات ونغطيها حتى لا تتعرض للضوء.
3- نمزج كمية من أكسيد الخارصين مع كريم واقي الشمس في طبق بتري
4- نحضر طبقين بتري بحيث نمسح أحدهما بكريم واقي الشمس فقط والآخر بكريم واقي الشمس مع أكسيد الخارصين الذي تم إعداده في الخطوة رقم- 3- مع وضع علامة توضح محتوى كل طبق .
5- نضع الطبقين على الورق الحساس ونغطي الجميع – الورق الحساس والأطباق – بورق حتى لا تتعرض للضوء .
6-نعرضهم للشمس ونرفع ورقة التصوير .
7- سنلاحظ تغير لون الورقة التي في الشفاف بسرعة في الشمس.
8- بعد قليل نبعد الورقة عن الشمس ونخرج الورقة التي مسحناها بالنترات من داخل الشفاف .
نلاحظ :
أن مكان الطبق الذي عليه أكسيد الخارصين مع الواقي تأثر بنسبة بسيطة بأشعة الشمس بينما مكان طبق بتري الذي به الواقي فقط تأثر بنسبة أكبر وباقي الورقة تأثر بشكل أكبر من الجميع .
التحليل :
يمنع أكسيد الخارصين مرور ضوء الشمس تماما لذا فهو يعد مجموعة ضابطة تستخدم للمقارنة مع أثر المستحضرات الأخرى التي تقي من خطر الشمس .
المستحضرات التي لها معامل حماية SPF عال تمنع مرور كمية ضوء أكبر وقد توجد بعض الاختلافات بين المستحضرات التي معامل SPF نفسها .
الاستنتاج :
استعمال الواقي الشمسي يقلل الطفرات في الـ DNA وهذا يساعد في الوقاية من السرطان ، اذن العلاقة التي تربط الواقي مع الطفرات علاقة عكسية

 

ملاحظة:
إن سبب اختيار نترات الفضة في التجربة لأن نترات الفضة حساسة للضوء و لأنها متوفرة غالبا في أكثر المختبرات المدرسية أما الورق الحساس قد لا يتوفر- وهذا اقتراح مني –
وكذلك تم استخدام أطباق بتري لسهولة تنفيذ التجربة – وهذا اقتراح مني كذلك –

فائزة العامري

معلمة - محضرة مختبر مدرسي - ماجستير إدارة الأعمال -مدرب مسعفين دولي معتمد من منظمة EFR الأمريكية ومتطلبات الهايفلد البريطانية -عضو جمعية أركان للبحث والتوعية والإنقاذ - متعة حياتي أن أتعلم ما ينفعني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *